منتدى يهتم بكل مايهتم به الشاب لكويتي


    بيكام

    شاطر
    avatar
    صغير بس خطير

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    بيكام

    مُساهمة  صغير بس خطير في الثلاثاء مارس 09, 2010 8:13 am

    لطالما جذبت أخبار النجم الإنجليزي الشهير ديفيد بيكهام اهتمام أفضل كتاب السيناريو ، ولكنه قد يمر بمنحنى درامي بدرجة تفوق حتى معاييره الشخصية إذا ما نجح غدا الأربعاء في قيادة فريقه الإيطالي آيه سي ميلان إلى دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على حساب فريقه القديم مانشستر يونايتد.

    فبعدما فرض ميلان سيطرته خلال الأدوار السابقة لدوري الأبطال ، خسر العملاق الإيطالي مباراة الذهاب بدور ال 16 للبطولة الأوروبية على ملعبه أمام بطل إنجلترا ،بل وكان محظوظا بالهزيمة 2/3 فقط في تلك المباراة.

    بيد أن بيكهام سيعود غدا إلى ملعب "أولد ترافورد" بعد سبعة أعوام من انتقاله من مانشستر يونايتد ، ويبدو أن أفضل فرصة لميلان لكي يتأهل إلى دور الثمانية تكمن في ما يضم من لاعبين قادرين على لعب الأدوار الدرامية.

    من جانبه ، نجح بيكهام على وجه الخصوص في أن يترك انطباعا كما لو أنه يعيش داخل فيلم يلعب فيه دور البطولة.

    إذا كان تأثير هذا النوع من الحياة يؤدي إلى الأنانية في بعض الأحيان ، فإن الفائدة من ورائه هي أن كل انتكاسة يتعرض لها الشخص تصبح بالنسبة له فرصة للخلاص.

    وقد يكون تعرض بيكهام للطرد في مباراة إنجلترا مع الأرجنتين هو ما أخرج بلاده من نهائيات كأس العالم 1998 في فرنسا، ولكن الاداء المميز الذي قدمه أمام اليونان هو ما أوصل المنتخب الإنجليزي إلى كأس العالم التالي بعد أربعة أعوام أخرى.، وفي اليابان ، نجح بيكهام أخيرا في الثأر لبطاقته الحمراء التي نالها خلال نهائيات 1998 عندما سجل ضربة جزاء في مرمى الأرجنتين بمدينة سابورو.

    وبالمثل ، عقب هزيمة إنجلترا أمام ألمانيا على ملعب ويمبلي ،نجح الإنجليز بقيادة بيكهام في الثأر لكرامتهم بالفوز 5/1 في ميونيخ.

    وعندما فازت إنجلترا على كرواتيا في نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) ، وجد بيكهام هذا الفوز تصحيحا لخطأ الهزيمة من رومانيا قبلها بأربعة أعوام ويبدو أن مبرر بيكهام في هذا الاعتقاد هو أن المنتخبين من جنوب شرق أوروبا.

    وبعدما استبعده الإيطالي فابيو كابيللو من التشكيل الأساسي لريال مدريد كافح بيكهام حتى عاد إلى مكانته السابقة بالفريق الأسباني ، بل ومازال نجم الوسط الإنجليزي يحظى بإعجاب المدرب الإيطالي الذي يتولى حاليا تدريب منتخب إنجلترا حتى بعد انتقاله إلى فريق لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي.

    ومع كل هذه الأحداث ، ستكون النهاية الكبيرة لفيلم بيكهام هي تسجيله هدفا قاتلا في كأس العالم 2010 تحت قيادة المدرب الذي كتب بنفسه من قبل نهاية مشوار بيكهام الرياضي الحقيقي.

    ولكن قبل كل ذلك ،هناك مسألة عودة بيكهام /34 عاما/ إلى ملعب أولد ترافورد.

    فقد قال بيكهام: "إذا لعبت يوم الأربعاء ، فلن أشعر بالخوف وإنما بالإثارة لأنني لعبت في هذا الاستاد لسنوات طويلة وأعرف معنى أن تكون لاعبا في مانشستر يونايتد".

    وأضاف: "أعرف أيضا ماذا يعني للفرق المنافسة أن تلعب هناك".

    حرص بيكهام على أن تظل علاقته بمدربه السابق ،سير أليكس فيرجسون ، طيبة بعدما صرح المدير الفني لمانشستر يونايتد بأنه تم توظيف بيكهام على نحو خاطيء بالدفع به في مركز قلب خط الوسط خلال مباراة الذهاب.

    وقال بيكهام: "يحرص أليكس فيرجسون على إعطاء النصائح للاعبين وهو أحد أفضل مدربي كرة القدم.. لقد نجح في حماية لاعبيه، ولكنه أيضا كان يجعلني أدرك الخطأ عندما أقع فيه".
    avatar
    أبوطلوووول

    المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 07/03/2010

    السلام

    مُساهمة  أبوطلوووول في الثلاثاء مارس 09, 2010 8:24 am

    لك جزيل الشكر على جهدك وننتضر الافضل باذن الله
    avatar
    محبكم
    Admin

    المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010

    رد: بيكام

    مُساهمة  محبكم في الثلاثاء مارس 09, 2010 11:22 am

    ننتظر جديدك بفارق الصبر

    تحياتي محبك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 2:33 am